بالفيديو : "سور القصر" أو "خرم في الباب".. أسرع طرق توصيل الشكاوى للرئيس

بواسطة الميديا توداي بتاريخ الثلاثاء، 3 يوليو، 2012 | 1:05 م

بالفيديو : "سور القصر" أو "خرم في الباب".. أسرع طرق توصيل الشكاوى للرئيس



طوابير ممتدة.. تنتظرة اللحظة التي تسمح لهم باختلاس نظرة تاريخية، تجعل أحدهم يكسر كل تلك الحواجز ويتخطى أفراد الأمن الذين يحولون بينه وبينها، حتى يتمتع ولو ثواني بالنظر داخل القصر الرئاسي، بعد أن أصبح يسكنه أول رئيس منتخب من قبل الشعب.
هناك.. أمام البوابة رقم 4 بالقصر الجمهوري.. يقف آلاف المتظاهرين أمام فتحة في الباب تكشف فناء القصر والقوات التي تؤمن الرئيس.
تعلم تلك القوات أن الوضع أصبح الآن مختلفا، وتفرض عليهم المرحلة تعاملا مختلفا، فهم يشهدون مشاهد المظاهرات ورؤوس تتخطى حدود بوابات القصر الرئاسي، وعليهم تقبل الأمر وكأنه ضمن الروتين الرئاسي، بعد أن كان محرما على أي شخص العبور في الشارع أمام البوابة من الأساس.
يظن كل من يقف أمام الفتحة أنه الطريق الأسرع لتوصيل طلبه وإبداء شكوته، يقف المواطن يناشد تلك القوات، ويطلب منهم توصيل طلبه، مبرزا بطاقته ومؤكدا هويته. تتسلم القوات الشكاوى، من كوّة في باب القصر، في حمل ثقيل وأمانة لم يخبرهم أحد أنها سوف تكون من مهام عملهم كل يوم، لكن لا أحد يعرف مصير تلك الأوراق التي تحمل عناء المواطنين ويتوقف عليها آمالهم وأحلامهم في حياة كريمة وبلد آمنة.
لكن على بعد خطوات من "الخرم"، قرر أحد المتظاهرين أن يوصي مرسي على المعتقلين سياسيا أثناء الأحداث الماضية منذ ثورة 25 يناير، لكن بطريقته الخاصة، يكسر الحواجز .. يكتب على الجدار الرئاسي باللون الأحمر "رسالة إلى الرئيس رجاء خاص بعد إذن سيادتكم الإفراج عن جميع المعتقلين".. يسرد جميع الأحداث التي راح ضحيتها العشرات، وانتهت علاقاتهم بالعالم الخارجي في قفص لا يعلمون متى سيغادرونه .. يذكر بينهم 8 أبريل والعباسية والخارجية ومحمد محمود ومجلس الوزراء.

    

0 التعليقات:

إرسال تعليق