حياة لاعب: زين الدين زيدان

بواسطة الميديا توداي بتاريخ الجمعة، 5 أبريل، 2013 | 4:19 ص


زين الدين زيدان


البطاقه زيدان الشخصية

الاسم الكامل : زين الدين يزيد زيدان.
تاريخ الولادة : 23/6/1972.
مكان الولادة : مارسيليا ( فرنسا ).
الجنسية : فرنسي, جزائري.
الديانة : مسلم.
الطول : 185 سم.
الوزن : 80 كلغم
المركز : وسط.

بطاقة زيدان الرياضية

(( مع المنتخب الفرنسي منذ عام 1994 ))

الرقم : 10.
أول ظهور له : 8/8/1994.
أول مباراة له ضد : تشيكيسلوفاكيا ( 2-2 ).
عدد المباريات : 65.
عدد الأهداف : 18.


((مع نادي ريال مدريد))

الرقم : 5
أول ظهور له :25/8/2001
أول مباراه له ضد :فالينسيا (0/1)
عدد المباريات : 244
عدد الاهداف :59

(( مع نادي اليوفينتوس من عام 1996 إلى 2001 ))

الرقم : 21.
أول ظهور له : 9/9/1996.
أول مباراة له ضد : ريجينا ( 1-1 ).
عدد المباريات : 191.
عدد الأهداف : 34.


(( مع أندية " كان " و " بوردو " من عام 88 إلى 96 ))

لعب مع نادي " كان " من عام 88 إلى 92.
لعب 60 مباراة وسجل 6 أهداف.

مع نادي " بوردو " من عام 92 إلى 96.
لعب معه 139 مباراة وسجل 28 هدف.

جوائز وكؤوس زيدان


(( جوائزه الخاصة ))

(( مع المنتخب الفرنسي ))

كأس العالم عام 1998.
كأس أمم أوروبا عام 2000.

(( مع بوردو الفرنسي ))

الوصول إلى نهائي كأس الاتحاد الأوروبي.

(( مع يوفينتوس الإيطالي ))

كأس السوبر الأوربية وكأس القارات عام 96.
بطولة الدوري الإيطالي عامي 97 و98
كأس السوبر الإيطالية عام 97.
الوصول إلى نهائي بطولة الأندية الأوروبية عامي 97 و 98.

(( مع ريال مدريد ))

الدوري الإسباني: 2003/2002
كأس السوبر الإسباني: 2001 و 2003
دوري أبطال أوروبا: 2002/2001
كأس السوبر الأوروبي: 2002
كأس للقارات(العالم للأندية): 2002

الإنجازات الشخصية

جائزة اتحاد كرة القدم الأروبي ,لأفضل وسط ميدان *1998/1997
ثالث أفضل لاعب بالعالم 1997
جائزة أفضل لاعب في العالم لكرة القدم عام 1998
أفضل لاعب بالعالم لمجلة World Soccer عام 1998
الكرة الذهبية 1998
جائزة أفضل لاعب في العالم لكرة القدم عام 2000
اختياره في قائمة أفضل 125 لاعب حي في مارس 2004.
لاعب العام لإتحاد كورة القدم الأوربي 2002/2001
ثاني أفضل لاعب بالعالم عام 2002
جائزة أفضل لاعب في العالم لكرة القدم عام 2003
ثاني أفضل لاعب بالعالم 2006
الكرة الذهبيه عام 2006
أفضل لاعب اروبي ل خمسين سنة ما بين عامي 1954 إلى 2004
أفضل لاعب في كأس العالم 2006 FIFA World Cup
أحد أفضل لاعبي خط الوسط لجمعية الإتحاد العالمي للمحترفين 2005, 2006
جائزة Onze لأفضل أول لاعبي أوروبا 1998, 2000, 2001
جائزة Onze لأفضل ثاني لاعبي أوروبا 1997, 2002, 2003
جائزة Onze لأفضل ثالث لاعبي أوروبا 1999
أفضل لاعب لبطولة اتحاد كرة القدم الأوربية 2000
أحد لاعبي نجوم العالم للفيفا 1998, 2006
أفضل لاعب لجمعية الإتحاد العالمي للمحترفين 2001, 2002, 2003
الشخصية القومية في فرنسا 1998
ثاني الترتيب في أكثر الشخصيات تأثيرا في فرنسا


زيدان الذي يدعى في فرنسا باسم زيزو ولد لأب وأم جزائريين رفضا حمل الجنسية الفرنسية لحد الآن وهما من منطقة القبائل هما أبناء عم دفعهم الفقر لمغادرة الجزائر المستعمرة نحو فرنسا حيث استقر الوالد بحثا عن عمل هناك فاقترح عليه عمه الذي سبقه للهجرة أن يزوجه ابنته فوافق على ذلك وهناك ولد ابنهم زين الدين بمرسيليا. هناك ترعرع مع إخوته الثلاثة نور الدين، فريد وجمال وأخته ليلى. أول نادي انضم إليه زيدان اسمه (سانت هنري) جمعية الأحياء، أما النادي الثاني والذي يقع في ضواحي مرسيليا فانضم إليه بين عامي 1983 حتى 1987.


بدأت مهارات زيدان تعجب الأندية الفرنسية ، فضمه نادي سيبتيميس وكان عمره لا يتجاوز الحادية عشرة سنة. حقق مع هذا النادي العديد من البطولات للناشئين ، حتى أكمل الرابعة عشرة سنة من عمره، رآه رئيس نادي كان الفرنسي فأعجب به كثير وطلب من أبيه أن يوقع لنادي كان فوافق ، وانتقل زيدان إلى نادي كان ومن هنا بدأت مسيرة الإحتراف ، وبدأ زيدان اللعب مع لاعبين يكبرونه سنا ، فتعلم منهم كثيرا وأصبح لاعبا محترفا يشهد له كل سكان مدينة ( كان ).

عندما أصبح في السادسة عشرة من العمر ضمه مدرب الفريق الأول إلى قائمة الفريق الأساسي ، وعندها لعب زيدان أول مباراة له ضد فريق مارسيل دواسيي و ديشامب ( فريق نانت ) كان وقتها في 17 من عمره.


وتألق زيدان بشكل ملفت طوال السنوات التي قضاها مع نادي كان وقدم له مستوً طيب وأعطى كل ما في جعبته لهذا النادي، مما دفع مدرب فرنسا في تلك السنة الى الإتيان به في اسرع وقت ممكن واستدعاه لمباراة المنتخب الفرنسي مع تشيكوسلوفاكيا في 17-8-1989م ليخوض أول لقاء دولي مع المنتخب وانتهت بالتعادل (2-2) وكان من شدة تألقه قد صنع هدفا و سجل هدف التعادل " كانت فرنسا خاسره 2 لا شيء ". وبعد تألق لافت جداً التفت نادٍ كبير في فرنسا بهذا النجم الموهوب وأصر مدرب نادي بوردو على جلبه ليساعد بوردو في الحصول على الدوري الفرنسي، وفعلاً تم هذا الشئ وانتقل الشاب الفذ الى نادي بوردو ولعب له لأربع مواسم (92-93 الى 95-96).

لعب زيدان في هذه الفترة الدور الأكبر في فريقه وفي منتخب الناشئين حيث وصل الى نصف نهائي كأس الأمم الأوربيةعام 1994م، وكان أهم أنجاز دونه زيدان في رصيده مع فريقه بوردو هو الحصول على المركز الثاني في نهائي كأس الاتحاد الأوربي سنة 1996م، وهذا ما جعل الأنظار تتجه اليه من كل صوب وناحية لتغريه بالإحتراف، واستقبل عدة عروض من أندية كبيرة كان أفضلها عرض فريق اليوفي فلم يتردد زيدان لحظة واحدة في الإلتحاق بفريق السيدة العجوز وهكذا خاض زيدان 199 مباراة في الدرجة الأولى الفرنسي وسجل فيها 34 هدفاً.


انتقل زيدان الى يوفنتوس بناء على توصية بلاتيني

لكن النجم الفرنسي عانى الأمرين في أسابيعه الأولى مع السيدة العجوز، حيث استعصى عليه التأقلم مع قسوة التدريبات والنهج التكتيكي المتشدد. ويتذكر مدربه آنذاك، مارتشيلو ليبي قائلاً: "لقد أتى إلينا مثقلاً بعبء بلاتيني. إذ كان الكل يريد تشبيهه به. لكني كنت دائماً أنصحه بتوخي الهدوء واللعب حسب ما تمليه عليه مهاراته، كما قلت له أنه سيكون لاعباً رسمياً مهما كان الأمر، لأن لاعباً بحجمه يجب أن يكون داخل التشكيلة الأساسية في فريق كبير. إنه أفضل موهبة كروية عرفتها كرة القدم في السنوات العشرين الأخيرة."

وبالفعل، فقد كتب زيدان اسمه بأحرف من ذهب في سجلات الساحرة المستديرة. إذ فاز بلقب الكالتشيو مرتين (1997 و1998)، ثم حصد كأس السوبر الإيطالي (1997) وكأس السوبر الأوروبي (1996)، إضافة إلى كأس إنتركونتينونتال في العام ذاته. لكن استمتاع الداهية لم يكن يقتصر على المستطيل الأخضر، فقد روى ليبي في إحدى مقابلاته: "في يوم من الأيام، خرجت من المطعم حوالي الساعة الحادية عشرة ليلاً ورأيت زيدان يداعب الكرة مع أشخاص آخرين في أحد الأحياء حيث كان له أصدقاء جزائريون. قلت له: ’ماذا تفعل في هذه الساعة المتأخرة؟‘ فأجابني: "إنني أستمتع باللعب رفقة أصدقائي.‘ ثم قلت له: "نعم أنت محق، هذا جميل. لكن إياك أن تذهب إلى الفراش متأخراً‘."

كان زيدان عضوا في منتخب فرنسا لكرة القدم الفائز في كأس العالم لكرة القدم 1998، وفي المباراة الثانية لمنتخب فرنسا لكرة القدم، تلقى زيدان كرت أحمر وتعرض للإيقاف لمدة مباراتين بعد ضرب لاعب منتخب السعودية لكرة القدم فؤاد أنور، وتبدو هذه الحادثة مثل الحادثة التي حصلت في كأس العالم لكرة القدم 2006عندما نطح زيدان متيرازي ليلقي به أرضاً وعندها أشهر الحكم الكرت الأحمر للزيدان وخرج زيدان في وقتها، وفي نهائي كأس العالم لكرة القدم 1998 أمام منتخب البرازيل لكرة القدم، سجل زيدان هدفين بالرأس ليقود فرنسا للفوز على البرازيل 3-0، والظفر بكأس العالم لكرة القدم للمرة الأولى. كان له في هذه البطولة هدفان وتمريرة تحولت إلى هدف.



ساعد زيدان فريقه في كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم 2000 على الوصول إلى المباراة النهائية، وقد سجل هدفا من ركلة حرة في دور الثمانية أمام منتخب إسبانيا لكرة القدم، وسجل الهدف الذهبي أمام منتخب البرتغال لكرة القدم في دور النصف نهائي، وفي النهائي فاز منتخب فرنسا لكرة القدم على منتخب إيطاليا لكرة القدم، وبذلك أصبحت فرنسا أول منتخب أوروبي يفوز في كأس العالم لكرة القدم وبعده كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم، وأصبح الفريق في المركز الأول في تصنيف الفيفا العالمي للمنتخبات.


بصفقة قياسية قوامها 64 مليون دولار... زيدان أصبح مدريدي

انتقال زيد الدين زيدان لريال مدريد وبصفقة قياسية بلغت 64 مليون دولار أمريكي

وفي عز تألق الكنترول الفرنسي زيد الدين زيدان، لفت أنضار فلورنتينو بييريز رئيس النادي الملكي ريال مدريد، وبالفعل جاءت الصاعقة على عشاق جماهير اليوفي بانتقال زيد الدين زيدان لريال مدريد وبصفقة قياسية بلغت 64 مليون دولار أمريكي.

وعندما سئل زيدان عن سبب تركه لنادي يوفنتوس فأجاب، زوجتي من اصل أسباني وتريد العيش في أسبانيا، واللعب في الدوري الإيطالي متعب، وفي الأسباني ممتع، لهذا تواجدت في ريال مدريد، لأبرز مواهبي بشكل أفضل.

لم يبدع زيدان في اليوفي أو بوردو بحق، بل أبدع وبكل تأكيد مع ريال مدريد حين انتقل زيد الدين زيدان للدوري الأسباني كان يعلم انه دوري ممتع ودوري تمتلئ فيه المواهب على عكس الدوري الإيطالي الذي كان حينها دفاعيا بحتا.

وبالفعل ما هي إلا شهور حتى أثبت زيدان براعته ومهاراته الكروية النادرة فكان في أوج تألقه فحقق العديد من الألقاب بفضله ومن أهمها لقب دوري أبطال أوروبا، عندما سجل أحد أغلى أهداف حياته وأجملها الهدف التاريخي في مرمى باير ليفركوزن، وبعدها دخل زيدان قلب جماهير ريال مدريد وأصبحت الجماهير لا تتخيل ريال بدون زيدان. و حقق لقب السوبر الاوروبي و كاس العالم للانديه في نفس العام .. و حقق لقب الدوري في 2003 و كاس السوبر الاسبانيه في 2004


الإصابات والاعتزال و العوده

منعت الإصابات زيدان في اللعب مما أدى من اللعب في أول مباراتين في بطولة كأس العالم لكرة القدم 2002، وعاد في المباراة الثالثة، وقد خرج منتخب فرنسا لكرة القدم من الدور الأول ولم يسجل أي هدف، غير إنَ زيدان اختير كأفضل لاعب في تلك المباراة.

و في كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم 2004، بدأ منتخب فرنسا لكرة القدم بداية قوية، حيث فازوا على منتخب إنجلترا لكرة القدم بعد أن سجل زيدان هدفين الأول من ركلة حرة والثاني من ضربة جزاء، ولكن الفريق خسر في الدور ثمن النهائي أمام منتخب اليونان لكرة القدم الذي توج بلقب البطولة فيما بعد، وفي 12 أغسطس 2004، قرر زين الدين زيدان أن يعتزل اللعب على المستوى الدولي.

و عانى منتخب فرنسا لكرة القدم في طريقة إلى التأهل إلى كأس العالم لكرة القدم 2006، وفي 3 أغسطس 2005 عاد زيدان إلى اللعب دوليا مع المنتخب، وقد ساعد المنتخب على التأهل إلى كأس العالم لكرة القدم 2006، وفي 25 أبريل 2006 أعلن زيدان أنه سيعتزل كرة القدم بعد نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2006.

لعب زيدان مباراته رقم 100 مع منتخب فرنسا لكرة القدم في 27 مايو 2006 أمام منتخب المكسيك لكرة القدم.


و في 7 مايو 2006 لعب زين الدين زيدان آخر مباراة له في ملعب نادي ريال مدريد سانتياغو برنابيو، وكانت المباراة أمام نادي فياريال الإسباني، وقد انتهت المباراة بالتعادل 3-3، وقد سجل زيدان الهدف الثاني لريال مدريد وفي نهاية المباراة تبادل زيدان القميص مع خوان رومان ريكيلمي. ويبقى زين الدين زيدان (زيزو المايسترو) من أهم وأكبر اللاعبين الذين ساهموا في إنجازات ريال مدريد الإسباني.


زيدان و ختام المشوار الاسطوري في مونديال المانيا 2006

في المباراة الثانية من كأس العالم لكرة القدم 2006 أمام منتخب كوريا الجنوبية لكرة القدم، حصل زيدان في آخر الشوط الثاني على بطاقة صفراء، وقد كانت هذه البطاقة هي الثانية له في البطولة، مما أدى إلى إيقافه في المباراة الثالثة أمام منتخب توغو لكرة القدم.

و في الدور الثاني لعب أمام منتخب أسبانيا لكرة القدم، واستطاع أن يسجل هدفا ويصنع هدفا آخر لتفوز فرنسا 3-1، وفي دور الثمانية، لعب منتخب فرنسا لكرة القدم مع منتخب البرازيل لكرة القدم، واستاطعت فرنسا أن تفوز على حامل اللقب بهدف لتيري هنري من صنع زيدان، وقد تم اختياره رجل المباراة، وفي مباراة دور الأربعة أمام منتخب البرتغال لكرة القدم، سجل زيدان هدفا من ركلة جزاء في مرمى الحارس البرتغالي ريكاردو ليقود فرنسا إلى التأهل إلى نهائي كأس العالم لكرة القدم.

و في 9 يوليو لعب زيدان مباراته النهائية الثانية في كأس العالم، وكانت آخر مباراة في مسيرته الكروية، وقد سجل هدفا في الدقيقة السابعة من زمن المباراة من ركلة جزاء، وقد أصبح أحد أربعة لاعبين سجلوا أهداف في نهائيين مختلفين لكأس العالم لكرة القدم واللاعبون هم بيليه وبول بريتنر وفافا، وأصبح بعد هذا الهدف أحد هدافي المباريات النهائية لكأس العالم لكرة القدم، وفهو الهدف الثالث له، وقد شارك كل من فافا وجيوف هورست وبيليه، وقد طرد في الدقيقة 110 بسبب حركة غير رياضية بينه وبين ماركو ماتيرازي، وبالرغم من هذا الطرد، فإن زيدان قد اختير أفضل لاعب في كأس العالم 2006.

نطحة ماتيرازي

في الدقيقة 110 في الشوط الثاني الاضافي من زمن المباراة النهائية في كأس العالم لكرة القدم 2006 بين منتخب فرنسا لكرة القدم ومنتخب إيطاليا لكرة القدم، حصل زيدان على بطاقة حمراء بعد أن قام بنطح المدافع الإيطالي ماركو ماتيرازي، وقد تبادل اللاعبين قبل حصول الحادثة ببضعة ثواني بعض الكلمات الجارحة، وبدأ المشادة عندما سحب ماتيرازي قميص زيدان، فحاول زيدان أن يستفز ماتيرازي فقال له : لا تقلق سأعطيك القميص بعد نهاية المباراة، فقام ماتيرازي بالرد عليه وقال : لا أريد القميص بل أريد أختك...، فتراجع زيدان، وسدد ضربة برأسه على صدر ماتيرازي أوقعته أرضا، ولكن الحكم هوراسيو أليزوندو لم ير الواقعة، فأخبره الحكم الرابع لويس ميدينا كونتاليخو بالحادثة، فأشهر الحكم البطاقة الحمراء في وجه زيدان.

و قد اعترف ماتيرازي بأنه أهان زيدان، وقال إنه قام بشد زيدان من فانلته فقال له الأخير: "إذا كنت تريد قميصي فسأعطيك إياه بعد المباراة"، فرد عليه قائلاً: "أفضل العاهرة أختك"، فالتفت إليه النجم الفرنسي وضربه برأسه في صدره [1]، وقال زيدان أن ماتيرازي تكلم عن أمه وعن أخته، وقد اعتذر زيدان للأطفال الذين شاهدوه ولكنه رفض أن يعتذر لماتيراتزي.

و بعد المباراة، قام الرئيس الفرنسي جاك شيراك بتكريم زيدان كبطل قومي، وقال شيراك بأن الهجوم على زيدان غير منطقي، وأن فعلته مبررة، وقام رئيس الجزائر عبد العزيز بوتفليقة بإرسال رسالة إلى زيدان يسانده فيها.

و قام الاتحاد الدولي لكرة القدم بفتح تحقيق في الحادثة، وقالوا أن الطريقة التي طرد فيها زيدان كانت قانونية، وأسكت المنتقدين الذي يقولون بأن الحكم الرابع لويس ميدينا كونتاليخو قد رأى الحادثة عبر التلفاز، وغرم الفيفا ماركو ماتيرازي 5000 فرنك سويسري وإيقاف لمدة مباراتين دوليتين، وغرم زيدان 7500 فرنك سويسري وإيقاف لمدة ثلاثة مباريات دولية. لكن قرار الإيقاف عن اللعب لم يؤثر على زيدان لأنه قرر اعتزال لعب الكرة نهائياً.

الفيديو

 فيديو للاسطورة زيدان من بداية مشواره الكروي الي نهايته

 

اجمل 10 اهداف للنجم زين الدين زيدان

 


0 التعليقات:

إرسال تعليق